الاستثمار الوطنية تكشف أسباب توقف العمل بمجمع بسماية السكني

العهد نيوز- بغداد

أعلنت هيئة الاستثمار الوطنية، اليوم الاثنين، عن توقف العمل بمشروع بسماية السكني، بعد ان انجزت الشركة المنفذة 30 الف وحدة سكنية فيه، وبينما ذكرت ان جهاز مكافحة الارهاب فاتحها لتخصيص 18 الف وحدة سكنية لمنتسبيه، فيما أكدت قرب احالة طريق بسماية السريع باتجاه العاصمة كفرصة استثمارية.
وقال مدير الدائرة الادارية في الهيئة صفاء خليل هادي، ان “مشروع بسماية السكني يعد من اكبر المشاريع الستراتيجية كونه متكاملا كبنى تحتية وخدمات من منظومات غاز وتجهيز كهرباء على مدار الساعة، كما انه يعد من بواكير مشروع المليون وحدة سكنية وواجه الكثير من الاشكالات خلال الاشهر القليلة الماضية بعد ان نجحت الشركة المنفذة وحتى نهاية العام 2019، في انجاز 30 الف وحدة سكنية وزعت منها ما يقارب 15 الف وحدة سكنية بين المواطنين و15 الفا اخرى قيد التسليم”.
واضاف، ان “الشركة المنفذة للمشروع توقفت عن العمل حاليا بسبب عدم تسديد مستحقاتها لعامي 2019 و2020، كما تلكأت بسبب الحرب على عصابات “ داعش” الاجرامية والاوضاع الاقتصادية التي شهدتها البلاد”، منوها بان “الاعتراض على الشركة انها ليست استثمارا، وانما تمويل حكومي”.
وأوضح هادي، أنه “تم تحقيق 25 اجتماعا بين الحكومة وشركة (هنوا)، بيد انه لم يتم التوصل الى نتيجة”، مشددا على ان “مشروع المليون وحدة سكنية في بغداد والمحافظات ووفق هذه المعطيات، توقف بشكل تام”.
وافصح هادي عن “مفاتحة جهاز مكافحة الارهاب لتوفير 18 الف وحدة لمنتسبيه، وتأخر هذا الموضوع بسبب هذه الظروف”، مبينا ان “واحدة من المشكلات التي واجهت المشروع هو الطريق السريع الممتد من المدينة باتجاه العاصمة لاسيما ان التخصيص المالي ادرج ضمن الموازنة الاتحادية منذ العام 2013 ضمن المبالغ المخصصة للهيئة الوطنية للاستثمار بمبلغ 120 مليون دولار، بيد ان وزارتي التخطيط والمالية لم تطلق تخصيصاته، ما اضطر الهيئة للاستعداد لاعلانه كفرصة استثمارية بعد عقد اجتماع مع لجنة الخدمات النيابية على احالة بعض الطرق للاستثمار”.
وأشار هادي إلى أن “اول طريق سيعرض للاستثمار هو طريق بسماية بمسافة عشرة كيلو مترات والذي وضعت دائرة الطرق والجسور اللمسات الاخيرة لتصاميمه وتفاصيله الفنية مقابل جباية لتوفير الخدمات للطريق، ويكون التسديد عن طريق الدفع المسبق لاسيما ان عددا من الشركات قدمت عروضا لاستثمار هذا الطريق”.
واكد، ان “مشروع بسماية اسهم اسهاما فاعلا في توفير ما يقارب 3000 ميغاواط الى الشبكة الوطنية من خلال محطتها الاستثمارية التي يجري حاليا توسعتها لتصل الى اربعة الاف و500 ميغاواط، اضافة الى مشاريع بناء المحطات في عدد من المحافظات التي اسهمت برفد المنظومة بطاقات كبيرة”، موضحا أن “حجم الاستثمار في محطة كهرباء بسماية وحدها قدر بأربعة مليارات و500 مليون دولار”.
وبشأن مجمع معسكر الرشيد الاستثماري ذكر مدير الدائرة الادارية في الهيئة ان “المشروع احيل على شركة (اعمار) الاماراتية، وانسحبت لوجود تجاوزات على الاراضي، وتطلب دفع تعويضات كبيرة للمتجاوزين والمدعومين من جهات متنفذة”، كاشفا عن “وجود ضغوط من قبل سياسيين واعضاء مجلس نواب للحصول على اجازات استثمار “. انتهى2

التعليقات مغلقة.