صادرات الصين تنتعش في ظل انكماش اقتصادي يعصف بالعالم

كشفت البيانات الجمركية، اليوم الاثنين، أن الصادرات الصينية شهدت ارتفاعا في أغسطس الماضي في تزايد متواصل للشهر الثالث على التوالي مسجلة نموا بنسبة 9,5 بالمائة مقارنة بالعام الماضي.

وفسر الخبراء هذا التطور بإعادة الفتح التدريجي للاقتصادات العالمية، لا سيما شركاء الصين، بعد أشهر من الإغلاق بسبب جائحة كورونا.

وبالتالي فإن ارتفاع الطلب الخارجي، رفع حجم الطلبات الدولية على منتوجات المصانع الصينية خلال الشهر الماضي. ولا شك أن المنتجات الطبية المرتبطة بجائحة كورونا والمنتجات الإلكترونية، وفقا للبيانات، ساهمت في تنشيط الصادرات.

من جهة أخرى، يعتبر المستوى الذي بلغه نمو صادرات الصين في أغسطس الأعلى منذ شهر مارس من العام 2019، بينما لم يُتوقع أن يتجاوز نسبة 7,1 بالمائة، ولا أن يفوق فائض الميزان التجاري 50 مليار دولار فيما بلغ في الواقع 59 مليار دولار.

أما الواردات فقد شهدت تراجعا بنسبة 2,1 بالمائة في أغسطس متجاوزة التوقعات التي حددت هذه النسبة مبدئيا بـ: 0,1 بالمائة، مقابل 1,4 بالمائة في يوليو. ويرى الخبراء أنها مرتبطة بالعقوبات الأمريكية على الصين وبقاء الطلب الداخلي لهذا البلد في مستويات ضعيفة.

ويشكل انتعاش الصادرات الصينية خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة مؤشرا إيجابيا، لكنه يبقى معرّضا للهزات في ظل غموض الآفاق الاقتصادية عالميا طالما لم يتم التخلص من وباء كورونا. انتهى/6

التعليقات مغلقة.