استبعاد جوكوفيتش بعد تصرف “لا يغتفر” بحق حكمة المباراة

في واقعة مؤسفة، قد تكون الأولى بهذا الحجم في تاريخه، تم استبعاد الصربي نوفاك جوكوفيتش، المصنف أول عالميا من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، إحدى البطولات الأربع الكبرى، بسبب توجيهه كرة باتجاه أحد حكام الخطوط خلال مباراته مع الإسباني بابلو كارينيو بوستا على ملاعب “فلاشينغ ميدوز”.

وكان جوكوفيتش خسر إرساله في الشوط الحادي عشر ليتقدم عليه بوستا 6-5 في المجموعة الأولى.

وعندما توجه الصربي للجلوس في مكانه، قذف كرة كانت لا تزال بين يديه بقوة نحو الجزء الخلفي من الملعب، فأصابت بعنف إحدى حكمات الخطوط، التي أطلقت صرخة قوية، وسقطت متألمة بعدما أصيبت في عنقها.

وتوجه جوكوفيتش نحو الحكمة لمعرفة ما إذا كانت على ما يرام، وبعد بضع دقائق نهضت وخرجت من الملعب.

وبعد 10 دقائق من المشاورات مع الحكم الرئيسي للبطولة، قرر حكم المباراة إعلان كارينيو بوستا بالمباراة وتأهله إلى دور الثمانية.

وتقدم جوكوفيتش 5-4 في المباراة وحصل على 3 كرات على إرسال منافسه ليحسم المجموعة الأولى في صالحه، لكن كارينيو بوستا أنقذ الموقف في كل مرة، وعادل النتيجة 5-5 قبل أن يكسر إرسال جوكوفيتش ويتقدم عليه 6-5 مما فجر غضب الأخير الذي كلفه غاليا.

ودخل جوكوفيتش المباراة وهو لم يخسر في 26 مباراة منذ مطلع العام الحالي، وكان يمني النفس بإحراز لقبه الكبير الثامن عشر في مسيرته والاقتراب من رقم الاسباني رافائيل نادال (19) والسويسري روجر فيدرر (20) وكلاهما غاب عن البطولة، الأول بقرار شخصي منه نظرا للإجراءات الصحية التي تم فرضها في البطولة الأميركية بسبب فيروس كورونا، والثاني بداعي الإصابة التي ستجعله يغيب عن الملاعب حتى نهاية العام الحالي.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: