مع عودة بطولة الدوري.. ثورة كومان تتحدى طموح زيدان

أيام قليلة تفصلنا عن عودة عجلة بطولة الدوري الإسباني “لا ليجا” للدوران من جديد، بمنافسات موسم (2020-2021).
ودائمًا ما ينحصر الصراع بين قطبي الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة، للتويج باللقب، والذي حسمه الميرنجي الموسم الماضي لصالحه، وأضاف البطولة الـ34 في تاريخه لخزينته.
وفيما يلي نسلط الضوء على الصراع المتوقع في الموسم الجديد:
ثورة كومان
يعيش برشلونة فترة استثنائية على كل المستويات، فالفريق خرج من الموسم الماضي خالي الوفاض، وأقصي بهزيمة مُذلة ضد بايرن ميونخ بربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بنتيجة (8-2)، كانت كفيلة بقلب كل شيء رأسًا على عقب داخل القلعة الكتالونية.
وقررت الإدارة إقالة كيكي سيتين، وإسناد القيادة الفنية للهولندي رونالد كومان، الذي بدأ عمله مُبكرًا بثورة داخل الفريق، حيث أطاح بالعديد من الكبار مثل راكيتيتش الذي انضم لإشبيلية، وسيلحق به سواريز وأرتورو فيدال وأومتيتي.
ورغم ضيق الوقت قبل انطلاق الموسم، يسعى كومان صاحب الـ57 عاما، للتخلص من الأحمال الزائدة في الفريق، وتجديد الدماء بتكوين فريقا للمستقبل.
واستفاد كومان بقرار الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم وقائد الفريق بالبقاء هذا الموسم، والذي سيكون الركيزة الأساسية لمشروع المدرب الهولندي، كما سيمثل إضافة كبيرة للصراع على الألقاب.
وينتظر كومان عملا شاقًا في برشلونة، حيث يتوجب عليه إيجاد حلا للأزمة الدفاعية، التي كانت من أبرز ثغرات الفريق الموسم الماضي، ولذلك متوقع التخلص من أومتيتي وضم لاعبًا مميزًا بدلا منه.
أيضًا على مستوى خط الوسط، لن يكون سيرجو بوسكيتس سوى لاعب بديل، وسيحظى دي يونج بمكانه كمحور ارتكاز، وبجانبه الوافد الجديد بيانيتش، ومتوقع أن يكون فينالدوم (لاعب برشلونة) معهما قريبًا.
وبعد رحيل سواريز، سيحتاج البارسا ضم مهاجمًا قناصًا لتعويض الأوروجوياني، كما أكد كومان أنه سيعمل على وضع جريزمان في مركزه المُعتاد كصانع ألعاب أو مهاجم ثاني بدلا من وجوده كجناح.
ورغم أن فترات الإحلال والتجديد لا ينتظر خلالها حصد الألقاب، إلا أن برشلونة يبقى دائمًا مرشحًا للفوز بالليجا والتي سيطر عليها في السنوات الأخيرة.
طموح زيدان
لا يمكن إنكار نجاح الفرنسي زين الدين زيدان اللافت في ولايته الثانية، والذي قاد الميرنجي بعد موسم كارثي للعودة إلى منصات التتويج، بلقبي الليجا وكأس السوبر الإسباني.
وسيسعى زيدان لمواصلة الإنجازات، وإعادة ترتيب أوراقه فيما يخص المنافسة مرة أخرى على بطولته المفضلة دوري أبطال أوروبا، التي سيطر عليها في ولايته الأولى بـ3 ألقاب متتالية.
وبالفعل بدأ المدرب الفرنسي التخلص من اللاعبين الغير مرغوب فيهم داخل الفريق، مثل سيبايوس وإبراهيم دياز وتاكيفوسا كوبا، ومتوقع رحيل خاميس رودريجيز وجاريث بيل ولوكا يوفيتش.
ورغم أن زيدان نجح في تكوين منظومة دفاعية قوية الموسم الماضي، بكونه أقوى دفاع في الليجا، لكن هفوات فاران باتت مقلقة في المباريات الكبيرة، وميليتاو لم يقدم المتوقع منه، وهو ملف يتطلب الكثير من العمل عليه.
واستعاد زيزو النرويجي الشاب مارتن أوديجارد في خط الوسط، ليكون بجانب الثنائي فالفيردي وكاسيميرو، مع وجود كروس ومودريتش على مقاعد البدلاء لتقدمهما في العمر.
وتبقى المشكلة المستمرة للمدرب الفرنسي في مركز المهاجم الصريح، فلا يوجد بديل قوي لكريم بنزيما، ويتوجب حسم صفقة من العيار الثقيل لإنهاء تلك الأزمة.
كما سيكون الضغط شديدًا على البلجيكي هازارد الذي فشل في موسمه الأول بشكل فج، رغم أن الجماهير علقت عليه الكثير من الآمال لقيادة خط الهجوم وتعويض رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو.

التعليقات مغلقة.