إيران: إنتاجنا الحالي لليورانيوم المخصب يعادل كميته قبل الاتفاق النووي

قالت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إن الإنتاج الحالي لليورانيوم المخصب في إيران، يعادل كمية الإنتاج قبل الاتفاق النووي مع الدول الكبرى عام 2015.

وأشار المتحدث باسم المنظمة، بهروز كمالوندي، أن طهران تنتج شهرياً ما بين 250 و300 كيلوغرام، وأن لديها الآن ما يفوق ثلاثة أطنان من اليورانيوم المخصب، أنتجت باستخدام أجهزة طرد مركزي من الجيل الأول والأجيال المتطورة.

وأضاف كمالوندي في لقاء مع وكالة أنباء “إيسنا” المحلية، إنه “على الرغم من الضغوط السياسية والعقوبات الأمريكية، فإن الوقت يسير لصالح الأنشطة النوية الإيرانية”، مشيراً إلى أنه “لا قيود أمام طهران على إنتاج المواد النووية، والأبحاث والتطوير، والاكتشافات، وبناء محطات الطاقة النووية لتوليد الكهرباء، وأن طهران تنتج حاليا 10 أطنان من الكعكة الصفراء سنويا، فيما كانت تنتج 4 أطنان عندما كانت تلتزم بالاتفاق النووي”.

وحول التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، قال كمالوندي إنه حقق تطلعات إیران، مؤكداً أن الوكالة زارت إحدى الموقعين المتفق عليهما، وأنها ستزور الموقع الآخر حتى نهاية سبتمبر الجاري.

وانتقد كمالوندي انتشار تفاصيل الأنشطة النووية الإيرنية، في تقرير الوكالة الدولية، داعياً إلى “التزام الوكالة بتعهداتها القانونية والأخلاقية إزاء المعلومات الحساسة”، وقال : “نشر تفاصيل الأنشطة النووية لأي دولة مضر للأمانة العامة للوكالة وللدول الأعضاء، ليست هناك حاجة ليطلع الجميع على التفاصيل الفنية للبرنامج النووي لأي دولة، هذا الأمر لا يضر من الناحية الفنية والنووية، وإنما من الناحية التجارية”.

وأضاف كمالوندي أن طهران حققت مبيعات جيدة للفائض من الماء الثقيل الذي ينتجه مفاعل أراك، مما أدر على البلاد عشرات المليارات من الدولار، مشيراً إلى أن ذلك “لا يبهج الولايات المتحدة الأمريكية”.

وقال كمالوندي إن استكمال التصميم الجديد لمفاعل أراك للماء الثقيل سيستغرق ما بين عامين إلى ثلاثة، وإن الاختبار البارد للمفاعل سيبدأ خلال العام المقبل، مؤكداً أن الصين تبدي تعاونا جيدا مع إيران في بناء المفاعل، على الرغم من الضغوط الأمريكية عليها.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: