معتقلي الرأي: السعودية تعتقل قارئ القرآن الشهير عبد الله بصفر

يبدو أن المقصلة التي طالت عددا كبيرا من شيوخ السعودية لا تزال مستمرة. فبعد سنوات من اعتقال المئات من دعاة المملكة من أمثال العودة، والحوالي وعوض القرني وصالح آل طالب وسواهم، ها هو حساب معتقلي الرأي المعني برصد أخبار المعتقلين في السعودية يعلن اعتقال قارئ القرآن السعودي الشهير “عبد الله بصفر”.
وأبدى البعض عن غضبه الشديد وحزنه الأليم بعد الإعلان عن اعتقال بصفر، قال قائل منهم: النخبة التي نحن في أمس الحاجة إليهم في غياهب السجون.
والبعض الاخر أبدى حزنه الشديد على اعتقال بصفر، قال أحدهم: “‏منذ سمعت بخبر اعتقاله و أنا أبكي علي فراقه. صاحب الصوت الندى.
آخرون أشادوا بصوت الشيخ بصفر، واصفين إياه بأنه صاحب الصوت الندى.
وعلق حساب يحمل اسم “نسائم قرآنية وإيمانية”، على اعتقال بصفر قائلا: “‏لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. شيوخنا يتم اعتقالهم تعسفا والناس التافهين يتمتعون بالحرية ويعيثون في الارض فسادا. هذه حملة مكشوفة للتخلص من الاسلام ونشر الرذيله في بلاد الحرمين الشريفين حسبنا الله ونعم الوكيل”.
وقال آخر: “‏‎كل الأخيار والمشايخ والدعاة الذين يحتاجهم ديننا والمسلمين هم رهن الاعتقالات التعسفية والتهم الملفقة ولكن الصبر بعد البلاء التمكين وبعد العسر يسران”.
أسباب الاعتقال
البعض تساءل عن سبب اعتقال الشيخ عبد الله بصفر، ولماذا الآن وبعد سنوات من بدء حملة الزج بدعاة كثيرين.
من التالي؟
ونشطاء آخرون تساءلوا: من سيكون الشيخ التالي في قائمة الاعتقال ؟
من هو؟
نشطاء أعادوا نشر سيرة الشيخ بصفر، وجاء فيها: “عبد الله بن علي بصفر هو خطيب وإمام مسجد منصور الشعيبي بجدة.
في المملكة العربية السعودية، تأثر بتلاوة الشيخ علي عبدالله جابر، تُبَث لَهُ تِلاَوات قرآنية في عدد كبير من القنوات الإذاعية والتلفزية ومواقع على الإنترنت، يقوم بصفر بإلقاء العديد من المحاضرات والدروس حول عدد من المواضيع الدينية ويحث في على تقديم يد المساعدة للدول الفقيرة والمعوزين. وقد تم تعيينه كأمين عام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم التابعة لرابطة العالم الإسلامي”.

التعليقات مغلقة.