الروبوت “بيتو” لاكتشاف أعراض كوفيد-19 في دور الحضانة الإسبانية

لجأت دور الحضانة ورياض الأطفال في العاصمة الإسبانية مدريد، مع بداية العام الدراسي إلى طريقة فريدة ومبتكرة، لإجراء فحص صحي سريع للأطفال في يومهم الأول.

وتستخدم دور الحضانة روبوتا يدعى “بيتو” وهو أشبه بلعبة أطفال، كجزء من التدابير المتخذة لمتابعة تفشي فيروس كورونا، حيث يطلب من الأطفال أن ينظروا في عيون الروبوت، وأن يضعوا أيديهم على بطنه.

وبهذا يمكن للروبوت أن يقيس درجة حرارة الطفل، وأن يكتشف إن كان يعاني من طفح جلدي، من خلال الكاميرات الحرارية التي زود بها الروبوت.

وألمحت ماري غوميز، مديرة إحدى دور الحضانة إلى وجود إجراءات وتدابير أخرى للكشف عن الفيروس، وحماية الأطفال.

من ناحية أخرى، فقد خضع نحو 100 ألف مدرس في مدريد قبل أقل من 24 ساعة لفحص فيروس كورونا، ضمن خمسة مواقع في المدينة، وهو اختبار إلزامي لجميع المعلمين.

يذكر أن إسبانيا سجلت نحو 32 ألف إصابة جديدة بالفيروس خلال الأسبوعين الماضيين.

التعليقات مغلقة.