تقنيات جديدة لتعقيم الطائرات فرضتها جائحة كورونا

سارعت كل من شركتي “بوينغ” و”إيرباص” إلى استحداث خلية أزمة لمواجهة انهيار حركة السفر جواً، والمخاوف من تأثر المسافرين على المدى الطويل لجهة تراجع رغبتهم في السفر خشية التفشي السريع لفيروس كورونا المستجد.

ويتمثل الهدف الأهم لعملاقي صناعة الطائرات في استعادة “ثقة” المسافرين، في وقت تُلقلي عودة أعداد الإصابات إلى الارتفاع بثقلها على القطاع الذي يتوقع أن تبلغ حركة الطيران في 2020 نصف ما كانت عليه في العام 2019.

وعززت معظم شركات الطيران من جهتها عمليات تنظيف طائرتها وتعقيمها بعد الرحلات، ويجري بعضها عمليات تعقيم دورية من خلال رشّ مبيد للفيروسات يبقى مفعوله قائماً أياماً عدة.

وأكد الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا” أن خطر الإصابة بالفيروس في الطائرات ضعيف جداً.

التعليقات مغلقة.