السعودية تبرر عبور طائرة العار لأجوائها بعذر أقبح من ذنب!

برر وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، قرار المملكة فتح مجالها الجوي أمام الرحلات الجوية بين الإمارات والكيان “الاسرائيلي” بأنه “لن يؤثر على موقف الرياض الثابت تجاه القضية الفلسطينية”، على حد تعبيره.

وزعم الوزير في تغريدة نشرها اليوم الأربعاء على حسابه في “تويتر”، ان “مواقف المملكة الثابتة والراسخة تجاه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني لن تتغير بالسماح بعبور أجواء المملكة للرحلات الجوية القادمة لدولة الإمارات العربية المتحدة والمغادرة منها إلى كافة الدول”.

وقال بن فرحان ان السعودية تعرب عن تقديرها لـ”جميع الجهود الرامية إلى تحقيق سلام عادل ودائم وفق مبادرة السلام العربية”، في إشارة الى خطوة التطبيع الاماراتية التي اعتبرها الفلسطينيون ودول اسلامية طعنة بظهر القضية الفلسطينية والامة الاسلامية.

وجاءت هذه التغريدة تعليقا على عبور طائرة التطبيع الاماراتية “الاسرائيلية” الأجواء السعودية، في أول خطوة عملية على طريق تنفيذ اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الإسرائيلي.

وعبرت الطائرة “الإسرائيلية” الأجواء السعودية، وهو قرار خفض ساعات الطيران بين تل أبيب وأبوظبي إلى أقل من ثلاث ساعات ونصف مقارنة مع 7 ساعات سابقا.

وبينما لم يتضمن القرار السعودي منعا لأي دول، فإنه من المرتقب أن تسير “إسرائيل” رحلاتها إلى الإمارات عبر الأجواء السعودية، كما حصل في رحلة الإثنين الماضي.

وتشير تقارير غربية كذلك إلى وجود نوع من العلاقات غير المعلنة بين السعودية و”إسرائيل” تعززت في السنوات الأخيرة بعد تولي محمد بن سلمان منصب ولي العهد الذي يُنظر إليه على أنه الحاكم الفعلي للمملكة. انتهى/6

التعليقات مغلقة.