ما هو المكان الأكثر خطورةً للإصابة بكورونا على متن الطائرة؟

أظهرت دراسة جديدة أن “المرحاض” هو المكان الأكثر خطورةً على متن الطائرة خلال انتشار فيروس كورونا.
ومن المحتمل أن تكون المناطق المشتركة والمناطق ذات اللمس العالي هي الأسوأ في انتشار فيروس كورونا، حيث يكون الحمام هو الأكثر ترددًا من قبل الركاب أثناء الرحلة.
وأوضحت الدراسة التي أجرتها كلية الطب بجامعة سونشون هيانغ في كوريا الجنوبية تحت عنوان “انتقال دون أعراض لـ SARS-CoV-2 في رحلة الإجلاء”: في الرحلة من ميلانو، إيطاليا، إلى كوريا الجنوبية، ارتدتْ قناع N95، إلا عندما استخدمت المرحاض الذي يستخدمه ركاب يجلسون في مكان قريب، بما في ذلك مريض من دون أعراض. وكانت المرأة جالسة على بعد 3 صفوف من المريض الذي لم تظهر عليه أعراض.
وتابعت الدراسة: نظرًا لأنها لم تخرج من المنزل وخضعت للحجر الصحي لمدة 3 أسابيع بمفردها في منزلها بإيطاليا قبل الرحلة ولم تستخدم وسائل النقل العام للوصول إلى المطار، فمن المرجح جدًا أن العدوى انتقلت إليها في الرحلة عبر اتصال غير مباشر مع مريض دون أعراض.
وأوضحت الدراسة أيضًا أنه بفضل مرشحات الطائرة، من غير المرجح أن يكون الفيروس قد انتشر عن طريق الهواء ولكن من خلال الاتصال غير المباشر مثل المراحيض المشتركة على متن الطائرة.
وأضافت الدراسة أنه بفضل “إجراءات مكافحة العدوى القوية قبل وأثناء الرحلة مثل اختبار الركاب وطاقم الطائرة فإن التفسير الأكثر منطقيةً لانتقال الفيروس إلى أحد الركاب على متن الطائرة هو أنها أصيبت بالعدوى من قبل مسافر من دون أعراض ولكنه مصاب أثناء استخدام مرحاض على متن الطائرة”.
وجعلت العديد من شركات الطيران ارتداء الأقنعة طوال مدة الرحلة إلزاميًا، بالإضافة إلى تشجيع عادة غسل اليدين بشكل متكرر.

التعليقات مغلقة.