سفير الاتحاد الأوروبي: العراق ما يزال على قائمة الدول “شديدة الخطورة”

أكد سفير الاتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوث، الاربعاء، أن مكافحة غسيل الأموال أولوية كبرى للاتحاد وجميع الدول الأعضاء فيه، مشيراً إلى اتخاذ خطوات بهدف شطب العراق من قائمة “البلدان شديدة الخطورة” على مستوى غسيل الأموال.  

وقال هوث في تصريح تابعته “العهد نيوز”، “رغم جهود العراق الجادة في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، إلا أنه مازال ضمن القائمة الأوروبية للبلدان شديدة الخطور في هذا المجال، ويشاطر الاتحاد الأوروبي الحكومة العراقية رغبتها في شطب العراق من القائمة بأسرع وقت ممكن”.  

وأضاف هوث، أن “مكافحة غسيل الأموال تعد أولوية كبرى للاتحاد الأوروبي وجميع الدول الأعضاء فيه”، مبيناً أن “البعثة تعمل بصفتها محاوراً بين مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل والحكومة العراقية، لغرض مكافحة غسيل الأموال ومحاربة تمويل الإرهاب، ويجب تلبية متطلبات فنية معينة تنطبق على البلدان في جميع انحاء العالم من أجل السماح بالتعاملات المالية من وإلى الدول الأعضاء في الاتحاد من دون اتخاذ إجراءات احترازية إضافية”.  

وأشار، إلى أن “هذه المعايير تهدف إلى حماية السوق المالية الأوروبية عن طريق تقليص الآثار المحتملة للنشاط الاقتصادي الإجرامي، ويعمل الاتحاد الأوروبي حاليا على المستوى الفني مع السلطات العراقية المعنية، ومن أبرزها البنك المركزي العراقي، لضمان استيفاء هذه المعايير والنظر في إمكانية وكيفية تقديم المساعدة لشطب العراق من القائمة”.  

التعليقات مغلقة.