هل يحق لنا ان نختلف في الحسين؟

عباس العطار||  

يبدأ الاختلاف عادة لحظة تفكير شخص او مجموعة اشخاص في النظر الى زوايا تخدم حركتهم الفكرية او العقائدية او مشروعهم السياسي، ولتعضيد هذه الرؤية يحتاج هؤلاء: اولا: اسناد حجتهم ثانيا: تأويلها ثالثا: ربطها بمنهج معين رابعا: عطفها الى او على حوادث تاريخية ذات اثر كبير في مشاعر وعواطف الناس. خامسا: اعادتها الى جذور عقائدية راسخة في الصورة النمطية عند المجتمع المستهدف. وتعد قضية الحسين عليه السلام اكبر مغنم ثقافي وعقائدي من الممكن استغلالها او استثمارها سياسيا، لجذب مشاعر الناس وكسب قلوبهم والسيطرة على عقولهم ثم تطويعها في سبيل الوصول الى تحقيق الاهداف.  في كل عصر ومصر تولد حركات لها اهداف سياسية او فكرية تتخذ مسلكا في التعبير عن احقية اطروحاتها وصحة دعوتها، وهنا نقطة التصادم ومنطلق التقسيم وبداية الحرب الكلامية التي سرعان ما تتحول الى  اغتيالات فكرية لهذا المذهب الفكري على حساب مذاهب فكرية اخرى، اعتمادا على منهجية التأويل والتبرير للفعل، ولا شك ان مثل هذه الصراعات قد تتطور حتى تصل الى تصفيات جسدية مستندة الى فكرة الأحقية والبطلان والتكفير والغاء الاخر، ومنها ما قد يصل الى حروب تصفية وابادة جماعية.  ما يجري في العراق بِعَدِهِ موطن الجسد الطاهر للحسين بن علي وصحبه الغيارى وعلى ارض كربلاء جرت الملحمة الحسينية الكبرى فشعت بمنهجه ومبادئه التي اضفت على تلك الجغرافية كل الوان الجهاد والإباء والشجاعة والتضحية ونبل القضية وسموها، حتى اصبحت ذات حضور وجداني في نفوس الاجيال بالتتابع، ومنارا يقتدى بها في رد الظلم والاضطهاد والاستكبار ورفض اي تطبيع يقتل الانسانية تحت مسمى سياسي يريد فرض غطرسته على رقاب واموال وحرية الانسان وسلب اختياره.  لا يتجزأ التاريخ وان كتب بيد المنتصرين من تغيير وطمس لجوهر ومبادئ ثورة الحسين، وفي هذا قصص وحوادث كان نتيجتها الفشل وبقي الدم الذي سفك بغير حق هو المنتصر على السيف والقوة والغطرسة، وبقيت الاجيال تنهل من عذوبة صفائها وكانت للثائرين خط شروع ومواجهة ضد الظلم سواء من اتبع الحسين عقائديا او اعجابا بما قدمه من نموذج انساني فريد في التضحيات وصدق المباديء وغرس نبتة الرفض الايجابي عن طريق ترسيخ لاءات الحق بوجه الطاغية يزيد وعصابته. هذا هو الحسين فدعونا نختلف في زوايا وابعاد نهضته ويتخذ كل منا اسلوب يوائم عصره لمقارعة الاستكبار والجبروت ووسيلة للتعبير عن حرية الرأي بشجاعة وصمود، المهم ان لا نفهم الحسين كما يحلو لنا ونتهم اخرين بان نهجهم مخالف له، الحسين مسيرة امتداد في وعي الاجيال وصوت حق مدوي في آذان الطغاة وكلمة صدق جسدت ملامحها هيهات منا الذلة فكان وسيكون وسيبقى سراج الحرية الذي ينير درب الاحرار. 

التعليقات مغلقة.