مجالس العزاء لسيد الشهداء في الموصل وسهلها

مع حلول شهر محرم الحرام اتباع اهل البيت عليهم السلام في قرى وقصبات سهل نينوى من الشبك والتركمان بمدينة الموصل وعلى مدى عشرة ايام يقيمون مجالس العزاء بذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام من خلال اقامة مجالس الذكر وتقديم الثواب والطعام من خلال المواكب المنتشرة في كافة مناطق الموصل وسهلها .

وقال ابو محمد الشبكي صاحب موكب في حديث لوكالة “العهد نيوز”: “لا صوت هنا يعلو فوق صوت الحسين فهو خالدا ما خلد الدين حيث يحي اتباع اهل البيت عليهم السلام مجالس العزاء في الليالي العشرة الاولى من شهر محرم الحرام هذه الاجواء الإيمانية تجعل من المؤمن ينهل منها معاني الرفعة والسمو لاسيما وأنها تستذكر المثل والقيم العليا والدروس الإنسانية للثورة الحسينية التي باتت منارا تنير درب الثائرين والمنتصرين

وقال محمد يونس محمد في حديث لوكالة “العهد نيوز” بان , عادات وتقاليد متوارثة اعتاد عليها اهالي الشبك والتركمان في مدينة الموصل في احياء شهر محرم الحرام مستلهمين منها الدورس والعبر التي تهدف الي تعزيز الاخوة والمحبة حيث تسمع اصوات الرثاء على سبط الرسول بمختلفِ اللغاتِ واللهجات وخاصة اللهجة الشبكية والتركمانية بالاضافة الى اللغتين العربية والفارسية .

اما مشهد محمد علي استاذ جامعي قال لوكالة العهد نيوز , “يحرص اصحاب المواكب على تطبيق الإجراءات الوقائية وأساليب التباعد الاجتماعي، ومنها نصب مرشّة تعقيم عند البوابة الوحيدة، وتوزيع القفازات والكمامات على الحضور في كل يوم ، فضلا عن توزيع الطعام والشراب بأوان تستخدم مرة واحدة ومنع المصافحة ، التزاما بتوجيها المرجعية الرشيدة وللوقاية من فايروس كورونا”.

التعليقات مغلقة.