تصاعد التوتر شرق المتوسط مع إعلان تركيا واليونان عن تدريبات عسكرية وألمانيا تتوسط لحل الأزمة

قالت السلطات اليونانية إن القوات البحرية والجوية اليونانية ستجري تدريبات عسكرية بدءا من الثلاثاء في شرق البحر المتوسط ​​بالقرب من منطقة متنازع عليها تنقب فيها تركيا عن النفط والغاز، ما أثار رد فعل غاضب من أنقرة.

وتقول تركيا إنها تدافع عن “حقوقها الحصرية” في شرق المتوسط حيث تقوم الآن سفينة الأبحاث التركية (عرّوج ريّس) بالمسح. ودعمت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي اليونان على نطاق واسع حتى الآن في النزاع القائم بين البلدين، لكن دول الاتحاد الأوروبي لا تزال منقسمة بشأن طلب اليونان فرض عقوبات على تركيا.

وقال مسؤولون في أثينا إن التدريبات بالذخيرة الحية والتي ستستمر ثلاثة أيام ستبدأ جنوب شرق جزيرة كريت اليونانية.

بدورها، اعلنت وزارة الدفاع التركية الاثنين إجراء “مناورات عسكرية انتقالية” بمشاركة “سفن تركية وحليفة” الثلاثاء، جنوب جزيرة كريت.

ووصفت وسائل إعلام تركية الإعلان بأنه “رد” على إصدار أثينا إشعار “نافتكس” في المنطقة نفسها.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليونان بتعريض سلامة الملاحة للخطر من خلال هذه التدريبات.

وقال إردوغان في خطاب متلفز إن هذا الإعلان “يهدد السلامة الساحلية والملاحية لجميع السفن في المنطقة”، وأضاف: “اعتبارًا من الآن، ستكون اليونان هي المسؤولة الوحيدة عن أي تطور سلبي في المنطقة”.

وتقول تركيا إنه من المفترض أن تستمر سفينة (عرّوج ريّس) في العمل حتى يوم الخميس. وطالبت اليونان مرارا بانسحابها وأرسلت سفنا حربية إلى المنطقة ووضعت قواتها المسلحة في حالة تأهب.

وتقول أثينا إن التوترات أدت إلى تصادم طفيف في وقت سابق من هذا الشهر بين فرقاطة يونانية وفرقاطة تركية، دون وقوع أي إصابات.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: