ارتفاع مفاجئ على المؤشرات الاقتصادية في ايطاليا

أعلن وزير المالية الإيطالي روبرتو جوالتيري، اليوم الاحد، عن ارتفاع المؤشرات الاقتصادية في الأشهر الماضية في بلاده، وأنها حققت أداء أعلى مما توقعه المراقبون.
وقال جوالتيري إن “لدينا الظروف لتحقيق تعافٍ قوي في الربع الثالث ولبقية العام بشكل ليس بعيداً للغاية عن توقعاتنا الأصلية”، مضيفاً أن “إيطاليا في وضع سيمثل مفاجأة إيجابية، كونها تستطيع بدء نمو جديد بمعدل 15 في المائة من إجمالي الناتج المحلي”.
وكانت الحكومة الإيطالية قد توقعت في أبريل (نيسان) انخفاض على الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 8 في المائة لهذا العام.
وذكر جوالتيري أن الحكومة لن تنفذ أي مشروع يتسبب في ديون معدومة، وتعهد بأنه سيكون هناك تغييرات ايجابية في مجال الضرائب.
كما أضاف أن “التراجع الإجمالي على الناتج المحلي خلال مارس وأبريل، كان كبيراً بما جعل الربع الثاني من العام الحالي يسجل في المتوسط تراجعاً قوياً في إجمالي الناتج المحلي، تبعه ازدهار قوي في الربع الثالث”.
وتعمل الحكومة الإيطالية على خفض الضرائب في موازنة عام 2021، من بينها ضريبة الدخل. حيث تفضل إيطاليا النموذج الألماني المتعلق بالضرائب، حيث يتم فرض ضرائب تصاعدية، وأن الحكومة لم تتخذ أي قرار بعد بشأن تبني نفس النظام.
وتعتزم الحكومة زيادة الإنفاق على الاستثمارات العامة والتركيز على النمو الاقتصادي وليس على الحد من معدل الدين العام، في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة إلى إخراج الاقتصاد من أسوأ موجة ركود يتعرض لها منذ 100 عام.

التعليقات مغلقة.