الشيخ الأمين يحيي الحفل التأبيني بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد المجاهد عماد مغنية.. (تفاصيل موسعة بالصور)

عدد القراءات : 3105
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الشيخ الأمين يحيي الحفل التأبيني بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد المجاهد عماد مغنية.. (تفاصيل موسعة بالصور)

أحيا الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي، الحفل التأبيني الذي أقيم في العاصمة بغداد، بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد المجاهد عماد مغنية.

وقد ألقى سماحته في الحفل كلمة قيمة على مسامع الحاضرين، وسط جو من الجلال والهيبة من خلال استذكار مواقف الشهيد مغنية، ودوره في تعزيز المقاومة الإسلامية التي تتصدى للعدو المحتل أيا كان، وفي أي أرض وأية دولة، وما لبنان والعراق إلا أنموذجا لحالات الاحتلال المتكررة، والتي كانت المقاومة الإسلامية أشد أسلحة المواجهة، أفضت بالتالي الى الانتصار مع فارق الإمكانات العسكرية واللوجستية بينها وبين العدو، والذي تمثل أكثر المرات بالاستكبار الأمريكي، والكيان الصهيوني.

  وقد أفاض الشيخ الأمين في استذكار أقوال الشهيد اليه شخصيا، وكيف أنه يلمس منه "حبا خاصا لأرض العراق وشعب العراق". ومما ذكر، نص ما قاله الشهيد له في مجال الاعتزار بالعراقيين: "أنتم العراقيون تتطورون في أشهر ما نتطوره نحن في لبنان بسنوات" وقال أن: "الشهيد مغنية لم يكن يخفي إعجابه لأبطال العراق ومقاوميه وشعبه، وحبه واعتزاره لأرض العراق".

وفي ختام كلمته قال الشيخ الخزعلي: "نعاهد روح الحاج القائد عماد مغنية، نعاهد أرواح شهداء المقاومة في لبنان، نعاهد أرواح المقاومة والحشد الشعبي في العراق، نعاهد أرواح الشهداء جميعا في كل العالم، على أن نسير في طريقه، حتى يرزقنا الله سبحانه وتعالى بالنصر أو بالشهادة، إنه على ذلك لقدير". وهذا غيض من فيض ماجاء في كلمة الشيخ الأمين:

 ليعلم العالم اجمع ان هناك دماء اريقت على هذه الارض من اجل الدفاع عنها.

◄ الشهيد عماد مغنية بتضحياته ودمه سيزيل الكيان الاسرائيلي من الوجود.

◄ نقدم الشكر والامتنان لأبناء الحشد الشعبي لما قدموه من تضحيات عظيمة في سبيل الوطن.

◄ الاميركان لم يأتوا الى العراق الا لمحاربة العقائد الدينية الحقيقية.

◄ هذا اليوم هو يوم مُهم لهُ دلالات لا يحملها أي يوم آخر عندما نحتفل في بغداد المرجعية ، بغداد الحشد ، بغداد الإنتصار ، بهؤلاء القادة وفي مُقدمهم الشهيد القائد عماد مُغنية والشُهداء القادة الذين تربوا في مدرسته وإستشهدوا هُنا على أرض العراق.

◄ دماء شُهداء أبطال حزب الله أصدق دليل على دور حزب الله وأمينه العام في الدفاع عن  العراق وشعبه ومُقدساته.

◄ رمزية الإحتفال بالشهيد القائد عماد مُغنية تحمل رسالة للعالم أجمع وكُل منا يتكلم بما يتذكره من أحداث ومواقف وذكريات وأنا أتحدث عن بعض منها ، فعندما حَصَل لي شرف اللّقاء الأول به أواخر عام 2003 إستشعرت فيه روحاً عظيمة وأنّك تجلس أمام عبد من عباد الله الصالحين وكان من مُميزاته التواضع والبساطة إلى أبعد الحدود.

◄ عدا الميزات العسكرية والأمنية للشهيد القائد الحاج عماد مُغنية والتي لا نحتاج إلى الكلام عنها كثير لأن الذي يشهد بها هو نتائجه فكان بحق إسطورة المقاومة التي يصعب أن تتكرر، فقد كان الحاج يمتلك روحاً عظيمة تشعر بها مُباشرة عندما تجلس معه.

 في مرة من المرات عندما كُنت أصلي جماعة خلفه أثار إنتباهي طريقته الرائعة في قراءة القرآن الكريم بما تستشعر به عذوبة التلاوة وروح المعنى.

◄عمدة عمليات المقاومة الإسلامية التي حصلت في العراق ضد الإحتلال الأمريكي كانت هي ثمرة عمل الشهيد عماد مُغنية الذي كان يُشرف مُباشرة على ملف المقاومة الإسلامية في العراق فكان الجيل الأول من قادة المقاومة الإسلامية هُم من خريجي مدرسة الشهيد القائد الحاج عماد مُغنية الجهادية.

◄ كنت ألمس من الشهيد عماد مُغنية حُباً خاصاً لأرض العراق وشعب العراق ولن أنسى قوله لي : (أنتم العراقيون تتطورون في أشهُر ما نتطورهُ نحن اللبنانيون في سنوات).

◄ خريجو مدرسة الشهيد عماد مُغنية الجهادية في العراق هُم الذين تصدوا للإحتلال الأميركي وإنتصروا عليه وهُم الذين دافعوا عن مرقد العقيلة زينب "ع" وهُم الذين تصدوا لداعش وهزموه.

◄ حقيقة ما يجري هذه الأيام في العراق والمنطقة هو وجود جبهتين (عقائديتين) وليس (سياسيتين) ويتجمع أنصارهما من كُل مكان في العالم من كل بلد ومذهب وقومية وطائفة ، وقد نبّه إلى هذه الحقيقة المرجع الشهيد السيد مُحمد الصدر "رض" قبل عشرون عاماً عندما قال بأن الحروب التي تجري في المنطقة دوافعها عقائدية دينية وليست سياسية او اقتصادية. ومما يؤكد هذه الحقيقة ما قرأته قبل فترة لكاتب أمريكي كتب مقالاً في صحيفة أميركية يطرح تساؤلاً هو ما هي الدوافع السياسية أو الإقتصادية التي جعلت ترامب ينقل السفارة الأمريكية إلى القدس ؟ فيُناقش الموضوع ويؤكد بأن هذا القرار ليس لهُ تفسير إقتصادي أو سياسي أو غيره سوى أن القرار ذو بُعد عقائدي يرتبط بالانجيليين المسيحيين الذين يؤمنون بضرورة بقاء (دولة إسرائيل) وضرورة حصول معركة ضخمة قبلها إسمها (الهرمجدون) في آخر الزمان يُضحّى فيها بأعداد كبيرة من البشر.

للاطلاع انقر على الرباط:

https://www.youtube.com/watch?v=egMOKMJ3Ohs

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha