العراقيون يحفرون الآبار مع اشتداد الجفاف وشحّ دجلة والفرات

عدد القراءات : 20
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العراقيون يحفرون الآبار مع اشتداد الجفاف وشحّ دجلة والفرات

  

أحمد النعيمي

مع اشتداد أزمة الجفاف وتناقص منسوب نهري دجلة والفرات، يتجه العراقيون لحفر الآبار كي يعوضوا النقص الحاد بمياه الشرب والريّ خصوصاً في جنوب البلاد. ويهدد الجفاف الفعلي بعض مدن الجنوب التي يمر فيها نهر دجلة الذي ضرب الجفاف مجراه.

وأعلنت السلطات المحلية في محافظات ميسان وذي قار وبلدات أخرى من جنوب العراق توقف جريان نهر دجلة بالكامل وانخفاض منسوب مياهه إلى حدّ غير مسبوق، في حين علّلت السلطات العراقية ببغداد أسباب الأزمة بشح الأمطار، وتخفيض تركيا لحصة العراق المائية.

وقال مهندس الرّي مجيد الجبوري أنه "ليس أمام العراقيين خيار آخر غير حفر الآبار مع خشيتهم من انخفاض مناسيب نهري دجلة والفرات بشكل أكبر خلال موسم الصيف المقبل، وعدم هطول الأمطار خلال فصل الشتاء الحالي حتى الآن، وجفاف مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، ودخول مدن البلاد الجنوبية في مرحلة شح مياه الشرب".

وبدأ الفلاحون والأهالي في مناطق الوسط والجنوب بحفر الآبار بوتيرة متسارعة لسد حاجتهم الشديدة للمياه في مناطق عامرية الفلوجة وزوبع وبغداد وصلاح الدين وبابل وميسان والكوت والناصرية ومناطق أخرى.

مزهر صويلح من أهالي ميسان قال: "نحن فلاحون ونشعر بألم شديد حين ننظر إلى بساتيننا تموت بسبب الجفاف وشح مياه نهري دجلة والفرات أخيراً، لذلك نحفر الآبار لسد حاجتنا وهي تكلف كثيراً من المال والجهد".

وأضاف صويلح "المشكلة الخطيرة أن المياه الجوفية جنوب العراق غالباً ما تكون مالحة لا تصلح للشرب ولا للسقي، وهذه كارثة أخرى ولا نعرف ماذا نفعل. الحكومة صامتة ونهر دجلة بدأ يجف وسيلحقه الفرات خلال فصل الصيف".



الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha