انطلاق عملية عسكرية للقضاء على النزاعات العشائرية في 3 محافظات جنوبية

عدد القراءات : 65
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
انطلاق عملية عسكرية للقضاء على النزاعات العشائرية في 3 محافظات جنوبية

  أعلنت قيادة عمليات الرافدين اليوم الثلاثاء، البدء بعملية أمنية تزامناً مع عملية مماثلة تشهدها محافظة البصرة، للقضاء على الصراعات العشائرية ونزع الأسلحة، بدعم من قوة عسكرية أرسلتها الحكومة الاتحادية إلى المدينة. وقال قائد عمليات الرافدين علي الدبعون في تصريح له إن القيادة بدأت تنفيذ إجراءات أمنية خاصة بها ضمن مناطق عملها في محافظات الجنوب، بما يساند العملية الأمنية الجارية حالياً لفرض الأمن في البصرة، وبهدف القضاء على التوترات عند الحدود الفاصلة بين المحافظتين". وأشار إلى أن "الخطة صدرت بموجب أمر مركزي من القيادة العامة للعمليات المشتركة، يقضي بإعادة نشر الجيش وضبط الحدود والقبض على الخارجين عن القانون الفارين من المناطق الجنوبية باتجاه ذي قار وميسان والمثنى". وشددت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، على أن "هناك مهاماً كثيرة يجب على القيادات الأمنية في الجنوب العمل على إنجازها".

وقال رئيس اللجنة جبار الساعدي إن "وصول القوات المركزية في شكل علني والإعلان عن عملية أمنية في البصرة قبل انطلاقها، أدى إلى اتخاذ العصابات والعشائر المتنازعة احتياطات تحميها من المساءلة". وأفاد بأن "هناك عدداً من المطلوبين غادروا المحافظة فور علمهم بالعملية، بدليل انخفاض مستوى النزاعات منذ الإعلان عن وصول القوات الأمنية، كما أن الأسلحة التي كان يفترض سحبها من العشائر أخفيت في أماكن بعيدة عن مناطق سكنهم، بما يحفظها بعيداً عن أعين الأجهزة الأمنية، إلى أن تنتهي الحملة الأمنية، ليعود الصراع إلى ما كان عليه". وأشار الساعدي إلى أن "العملية الأمنية المرتقبة لم تبدأ بعد"، مؤكداً أن "ما يجري حالياً هو عبارة عن عمليات استباقية ومحددة في بعض المناطق".


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية