خبير أمريكي: السيد الخامنئي كان صادقا في أن قرار الاحتجاجات صدر من الخارج

عدد القراءات : 237
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خبير أمريكي: السيد الخامنئي كان صادقا في أن قرار الاحتجاجات صدر من الخارج

    عد المحلل السياسي الأمريكي المشهور بل كريغ، أن قائد الثورة الإسلامية في ايران السيد الخامنئي كان صادقا في أن قرار الاحتجاجات وأعمال الشغب الأخيرة التي حدثت في إيران صدر من الخارج، مشيرا الى أن أعمال الشغب هذه لاقت دعما من قبل المحرضين الأجانب.

   وأضاف المساعد السابق لوزارة الخزانة الأمريكية للشؤون السياسة الاقتصادية في عهد رئاسة رونالد ريغان ورئيس مؤسسة الاقتصاد السياسي: "هناك مشكلة في أن نصدّق أن الإيرانيين غافلون عن المنبع الأساسي للمصاعب التي يواجهونها. وبناء على انني لا أصدق أن الايرانيّين غافلون عن هذا الأمر، يصبح من السهل استنتاج أن حركة الاعتراضات الأخيرة قد تم إدارتها بشكل محترف أو يُمكن القول إنه قد تم دعمهم ماليًّا من قبل مؤسسات أجنبية غير حكومية".

  وحول الطبيعة المسالمة لحركة الاعتراضات في ايران في مواجهة ارتفاع الأسعار والمشاكل الاقتصادية في مختلف المدن والتي تم استغلالها من اجل إقامة تجمعات غير قانونية شهدت اعمال عنف وفوضى وإضرار بأموال الناس والممتلكات العامة ومراكز الشرطة والمباني الحكومية، وإذا ما كان هناك علاقة بين هؤلاء المخربين وأي دعم امريكي، قال الخبير الأمريكي: "من أجل ضرب استقرار بلد ما، فإنه يجب تهيئة أرضية الحظر على بلد ما أو القيام بأي اعمال عدائية، ومن أجل هذا الأمر هناك معيار تتبعه واشنطن وهو الدعم المالي للمنظمات الإصلاحية الغير حكومية، ثم يتم إرسال أعضاء هذه المنظمات لتنفيذ حركات الاحتجاجات؛ وعندما تبدا هذه الحركات تستغلّها واشنطن لتبديلها الى أعمال عنف".

  وتعليقا على خطاب قائد الثورة الإسلامية الذي تطرّق إلى أعمال الفوضى الأخيرة في إيران بأن هناك مؤامرة مبرمجة من قبل مثلث ضد الجمهورية الإسلامية (أمريكا والكيان الصهيوني من جهة، بلد غني في الخليج العربي، ومنظمة المنافقين من جهة ثالثة) على مدى الأشهر الماضية من اجل خلق حالة  فوضى في إيران، قال كريغ: "لقد صدق (آية الله خامنئي) في إشارته هذه، فالسعوديّة كانت لها ايد في حالة الفوضى هذه. بطبيعة الحال، فيمكن لواشنطن أن توفر المال اللازم من أجل ضرب استقرار إيران وهم ليسوا بحاجة للسعودية إلا إذا أرادوا التغطية على إجرائهم والقول بأن أمريكا لم تتدخل في هذا الأمر".

  وردا على سؤال حول إشارة الإمام الخامنئي بأن أمريكا غاضبة من الشعب الإيراني والثورة الإسلامية بسبب الضربات المتلاحقة التي انزلتها بالولايات المتحدة، قال الخبير الأمريكي: "إيران ليست البلد الوحيد في العالم الذي تستهدفه الولايات المتحدة. فأمريكا تستهدف كل بلد يملك سياسة خارجية مستقلة مثل روسيا، الصين وفنزويلا وكوريا الشمالية. أمريكا يعتريها شعور التسلّط ولا تقبل بأي سياسة مستقلة عنها.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha