بالصور: كما يدور عليها النهر.. "الدورة" تحتضن اليوم زوار كربلاء

عدد القراءات : 7648
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بالصور: كما يدور عليها النهر.. "الدورة" تحتضن اليوم زوار كربلاء

 

  تعد ممراً رئيساً من بغداد للمحافظات الجنوبية، في هذه الأيام تحتضن الزائرين المتوجهين صوب كربلاء المقدسة لأداء زيارة أربعينية الامام الحسين عليه السلام. منطقة الدورة، المسماة نسبة لدورة وإلتفاف نهر دجلة عليها من ثلاث جهات شمالاً وشرقاً وجنوباً. وأعتاد الزائرون بعد عام 2003 في هذه المناسبة المليونية سلك طريق سريع محمد القاسم الذي يمر بالدورة وصولاً الى شارع بغداد – الحلة.

  

 ولم يخل الطريق من صعوبة بالنسبة للزائرين في سنوات العنف الطائفي بعد تفجير مرقد الامامين العسكريين عام 2006، فنشطت فيها جماعات ارهابية وخارجة عن القانون، ولم تتوان عن استهداف الزائرين العزل وقتلهم، رغم التشديد الأمني وحمايتهم بحواجز كونكريتية.

واليوم بعد الانتصارات المتوالية على عصابات داعش الارهابية التي بات تواجدها محصوراً فقط في قضاء راوة غرب الأنبار وهي على عتبة التحرير بعد استعادة قضاء القائم المجاور، انعكست على مجمل الوضع الأمني في المحافظات لاسيما بغداد.

وشمل قرار قيادة عمليات بغداد، منطقة الدورة، برفع الحواجز الكونكريتية عن مناطق وشوارع العاصمة وتفعيل الجهد الاستخباري، الذي بدا واضحاً على المنطقة وباتت تنعم بالأمن والاستقرار بعد سنوات من القتل والاغتيالات والتهجير.

  فاليوم تعيش الدورة مشهداً مختلفاً تماماً عن الأعوام المنصرمة وتحديداً على هذا الطريق السريع حيث تنتشر فيه المواكب الحسينية ويمشي الزائرون باطمئنان مع انتشار ملحوظ للأجهزة الأمنية.

فلقد عاشت شوارع الدورة الرئيسة منذ أيام وفود الملايين من زوار الإمام الحسين عليه السلام، متجهين صوب قبته في كربلاء، طاوين مئات الأميال مرددين "لبيك ياحسين" حاملين راية "هيهات منه الذله". 


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية