محاولات في الاردن لادعاء وجود علاقة بين الاخوان وحراك المعلمين

بواسطة عدد القراءات : 89
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
محاولات في الاردن لادعاء وجود علاقة بين الاخوان وحراك المعلمين

العهد نيوز- متابعة 

بدأت اوساط إعلامية مقربة من السلطات الاردنية تعيد إنتاج الرواية التي تقول بان الاخوان المسلمين كان لهم دور بارز في إدارة اعتصام وحراك المعلمين وهو ما نفته الجماعة جملة وتفصيلا طوال الوقت كما رفضته نقابة المعلمين.

وتحاول مواقع إلكترونية مقربة من السلطات تبني الرواية التي تقول بان قادة جماعة الاخوان المسلمين رفضوا التدخل في أزمة المعلمين فيما تدخل فيها منشقون عن الجماعة مثل الدكتور ارحيل الغرايبة.

ويسود لدى الوسط السياسي اعتقاد بأن تغريدة ملكية اشارت لوجود أجندات في اضراب المعلمين تحاول بعض الاطراف تفسيرها على اساس انها رسالة للاخوان المسلمين .

ولم تقدم الحكومة اي اتهامات علنية في هذا الاتجاه.

لكن مصادر سياسية تتحدث عن محاولة منهجية للربط بين تنظيم الاخوان المسلمين وما حصل مع المعلمين وهو ربط سخر منه قادة الحركة الاسلامية على اساس ان نقابة المعلمين رفضت اصلا تدخلهم لان النقابة حرصت على الجانب المهني قبل اي اعتبار أخر ورفضت تدخل اي جهة سياسية وهو ما ابلغه نائب النقيب ناصر نواصره للعديد من الوسطاء الذين تواصلوا معه.

وكانت جماعة الاخوان قد ابعدت نفسها تنظيميا ورسميا عن حراك المعلمين لكنها عبرت عن تفهمها لمطالب شريحة المعلمين في الوقت الذي لا تزال فيه البلاد تحاول فهم ما جرى في شهر كامل توقفت فيه الدراسة والتعليم قبل حصول نقابة المعلمين على جميع مطالبها.

وأظهرت معطيات لاحقة بان وزير الصناعة والتجارة الدكتور طارق حموري وهو خبير قانوني ومفاوض مهني كان له دور اساسي في الكواليس في ترتيب اتفاق مع نقابة المعلمين تتبناه الحكومة ويتحول إلى وثيقة وقعها وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني.

وكان قادة نقابة المعلمين قد عبروا عن ارتياحهم عدة مرات للطروحات المهنية التي يتقدم بها الوزير حموري علما بان الملف نفسه لا علاقة له به وتم ابعاد وزيري التربية والتعليم والداخلية عن تفاصيل المفاوضات مع نقابة المعلمين.

ووضعت النقابة في وقت لاحق خطة خاصة بالتوافق مع الوزارة لتعويض التلاميذ عن عطلة قسرية لمدة شهر تأخر فيها العام الدراسي.

وتضمن الاتفاق إحياء العقود المتعلقة بأكاديمية المعلمين ضمن ولاية الوزارة وهو نص لم يتم التركيز عليه كثيرا في الوسط الاعلامي.انتهى2

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية