قصف السفارة الامريكية والاتهامات الجاهزة لعصائب اهل الحق

بواسطة عدد القراءات : 8109
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قصف السفارة الامريكية والاتهامات الجاهزة لعصائب اهل الحق

العهد نيوز - بغداد

ربما من الطبيعي ان تقوم السفارة الامريكية باتهام اي جهة معادية لها، بمناسبة او غير مناسبة، وهذا جزء من النهج الامريكي المعروف بتصفية الشعوب وقتلها وسلب ثرواتها، وهناك تجارب كثيرة هي مصداق حقيقي وشاهد اثبات تاريخي لهذا النهج.

مثلا .. عندما توصلت امريكا الى نتيجة بان مفعول صدام حسين ونظامه الفاشي انتهى، وانه ادى ما عليه برعاية المصالح الامريكية بالخفاء، قامت باتهام نظامه بامتلاك اسلحة الدمار الشامل، وقامت باحتلال العراق على خلفية هذا الاتهام، وحصل ما حصل بالعراق من دمار ونهب لثرواته وقتل لابناءه.

كذلك محاولتها تهديم ركن اساسي من اركان محور الممانعة في المنطقة وهي سورية بحجة التظاهرات السلمية، التي انقلبت فيما بعد الى عصابات من التكفيريين ومرتكز للعقلية الوهابية التي اجتاحت المنطقة، ثم العراق مرة ثانية واشعالها للفتنة الطائفية، وادخالها لعصابات داعش الارهابية ، وغيرها من الحوادث الواضحة للعيان.

لكن من غير الطبيعي، ان تتبرع مواقع ووسائل اعلام بلباس عراقي، وتتقمص دور الناطق الرسمي باسم الامريكان، وتتهم احد اركان العملية السياسية في العراق بقصف السفارة الامريكية في داخل المنطقة الخضراء.

هذا الاتهام يبعث الكثير من الرسائل، منها ان وسائل الاعلام هذه ليست بعيدة عن الاجندة الامريكية، بل هي جزء لا يتجزأ منها واحد اقطاب اجندتها وذراع من اذرعها، والا كيف تقوم مواقع اخبارية ضعيفة التأثير مثل موقع (بغداد بوست) الذي يملكه المدعو سفيان السامرائي، ان يتوصل الى نتيجة بان من نفذ قصف السفارة الامريكية هم عصائب اهل الحق، قبل ان تنطق امريكا او قبل ان تتهم اي جهة.

والامر نفسه مع بعض الشخصيات، التي نزعت ثوب الوطنية وتبنت المنطلقات الامريكية الصهيونية بشكل مخجل، مثل المدعو انتفاض قمبر، الذي كان فيما مضى ينتمي لاحد الاحزاب المعروفة بتفاعلها مع القضايا الوطنية برئاسة المرحوم احمد الجلبي، قبل ان ينسلخ منه ويتجه بشكل علني ومغاير نحو الاطراف المعادية للعراق.

هذا الامر يوصل الجميع الى نتيجة، بان اي فصيل من فصائل المقاومة لم ينفذ العملية، وان عملية القصف ما هي الا قصة مفبركة الغرض منها خلق قصة معينة وبنسق معين، ومسار معين يبدأ من القصف المزعوم، وينتهي باتهام من وسيلة اعلامية تعمل باجندة امريكية، ثم محاولة اثبات هذا الاتهام الصادر من هذه الجهة.

ان الجميع يعلم، ان عصائب اهل الحق، ليست مجرد كيان يتحرك وفق مزاجية الهاجس الشخصي، انما هي جزء من مؤسسة تابعة للمنظومة الامنية العراقية في الحشد الشعبي، وهي من اكثر الحركات الملتزمة بتوجيهات واوامر الدولة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة، ولو كانت لدى العصائب اي نية باستهداف الاهداف الامريكية لكانت استهدفتها قبل هذا التاريخ، وخاصة عند التكثيف العسكري الامريكي في داخل العراق، بل توجهت عبر النوافذ الرسمية في مجلس النواب وطالبت بشكل قانوني ومشروع، ولم تتحرك اي تحرك خارج هذا النطاق.

وعليه ان محاولات هذه المواقع ووسائل الاعلام العميلة التي تريد اشعال العراق، من منطلقات طائفية او غير وطنية، لتعيده الى المربع الاول، هي فاشلة، تعبر عن حجم النفوذ الامريكي الذي يشتري ضمائر الكثيرين من الذين يلهثون وراء المال وبيع الضمير.

لذا من المؤكد ان عصائب اهل الحق لم تقم بهذه العملية، ولا تقوم باي عمل خارج نطاق الحكومة، وهي حريصة اشد الحرص على وحدة وسيادة العراق، وتقدر جيدا حساسية الموقف الذي جعلها من اكثر الداعمين لتوجهات الحكومة العراقية.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha