مختصون لـ "العهد نيوز": التجارة تتعمد بعدم توزيع المفردات التموينية برغم وصول التخصيصات المالية لها

عدد القراءات : 2796
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مختصون لـ "العهد نيوز": التجارة تتعمد بعدم توزيع المفردات التموينية برغم وصول التخصيصات المالية لها

معاناة المواطنين مستمرة مع البطاقة التموينية من حيث رداءة نوعية مفرداتها، فضلا عن قلّتها وفي كثير من الاحيان تتأخر ولا تأتي إلا بعد أشهر، وأحيانا يستغلون الفارق الزمني من أجل التلاعب بالمفردات من خلال عدم توزيع احدى المواد الثلاث وبالتالي الخاسر الأول هو المواطن.يقول الخبير الاقتصادي الدكتور عبد الرحمن المشهداني في حديث لـ "العهد نيوز": التخصيصات المالية الحالية وان عتدّها الوزارة أقل من الأعوام الماضية إلا انها تكفي لاستيراد مفردات تموينية جيدة ، لكن الفساد في وزارة التجارة وقسم العقود المرتبط بالوزير هو السبب الرئيس لاستيراد مواد غذائية رديئة وتحسب أموالها بقيمة الجيدة، كما ان الوزارة قطعت الحصة التموينية عن أكثر من مليون ونصف مليون عائلة، مما يستوجب تحسّنها لان الأموال التي تصرف على تلك العوائل ستضاف على المستحقين للتموينية، لكن ما نراه خلاف الواقع ، كما ان أغلب مفردات التموينية لا تصل كاملة للمواطن ، فضلا عن عدم توزيع شهر كانون الاول، فهناك احتيال من قبل الوزارة وحتى وكلاء التوزيع والضحية هو المواطن الذي يلجأ الى الأسواق المحلية لشراء احتياجاته مما يرهق كاهل العائلة، كما ان الفقر المرتفع يمنع شرائح كبيرة في المجتمع من شراء تلك المواد.

من جهته، يقول المختص في الشأن الاقتصادي احمد ناهض الساعدي في اتصال مع "العهد نيوز": الحكومات المتتالية منذ عام 2003 تتحمّل مسؤولية تراجع مفردات البطاقة التموينية، التي أصبحت تحتل مراتب متأخرة جداً في إهتمامات المسؤولين غير المكترثين بقوت الشعب العراقي، غياب المؤسسات الرقابية عن الإشراف على مفردات البطاقة، التي أصبحت مخجلة بأعدادها وإجراءاتها، وكأنها صدقة تعطى من الحكومة إلى الشعب.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية