فوائد صحية لـ"البكاء" لا يتوقعها الكثيرون

عدد القراءات : 9754
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فوائد صحية لـ"البكاء" لا يتوقعها الكثيرون

  ينظر بعض الأشخاص إلى "البكاء" على أنه دليل على ضعف الشخصية، في حين ينظر البعض الآخر إليه على أنه وسيلة للتعبير عن الحزن والاستياء في محاولة  لتخفيف حدة التوتر والضغط العصبي الذي نشعر به في المواقف الصعبة. وبشكل عام، فإنه توجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تدفع الفرد للبكاء، مثل ضغوط العمل ومشاكل الحياة الأسرية أو الصدمات العاطفية، أو الشعور بالحزن و الإحباط، وفي بعض الأحيان يمكن أن يبكي الفرد بسبب شعوره بالسعادة. لكن ربما ما لا يعرفه البعض هو أن "البكاء" له عدة فوائد صحية؛ ومن بين هذه الفوائد على سبيل المثال، أنه يخفف من حدة الشعور بالتوتر، وفيما يتعلق بذلك الشأن فقد أوضح تقرير نشره موقع "Wonders List" أن التوتر والإجهاد يؤثر سلباً على صحة الفرد؛ وعندما يشعر الفرد بالتوتر، فإنه يوجد بالجسم مواد كيميائية مختلفة تؤثر على الحالة المزاجية، لكن عند البكاء يتخلص الجسم من مثل هذه المواد من خلال الدموع، وهو ما يساعد على الشعور بالاسترخاء. ذلك فضلاً عن أن البكاء يساعد على تخفيف الألم الجسدي، فعندما يتعرض الأطفال لإصابة ما، من الممكن أن يبدأوا في البكاء بسبب الشعور بالألم، وبالرغم من أن ذلك قد يبدو تصرفاً طفولياً بالنسبة للبعض، إلا أنه في حقيقة الأمر يعد وسيلة جيدة لتقليل الشعور بالألم الجسدي أو النفسي. ولا تتوقف فوائد البكاء عند هذا الحد، فهو يساعد الطفل على التنفس، حيث ذكر تقرير نشره موقع "Health Line" أن صرخة الطفل الأولى بعد خروجه من رحم الأم تعد مهمة جداً، إذ أن الطفل يحصل على الأكسجين وهو في الرحم عن طريق الحبل السري، وبعد ولادته يكون من الضروري أن يبدأ في التنفس من تلقاء نفسه، وتساعد الصرخة الأولى رئتي الطفل على التكيف مع العالم الخارجي. وكذلك توصلت دراسة علمية إلى أنه عند ترك الأطفال يبكون لعدد محدد من الدقائق قبل تدخل الأبوين، فإن البكاء يمكن أن يساعد على أن يطيل فترة النوم ويقلل عدد مرات استيقاظ الطفل خلال الليل.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha