التايمز : احتجاجات فرنسا بدأت ضد ارتفاع الاسعار وتحولت الى خيبة امل في ماكرون

عدد القراءات : 515
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التايمز : احتجاجات فرنسا بدأت ضد ارتفاع الاسعار وتحولت الى خيبة امل في ماكرون

 

نطالع في صحيفة التايمز مقالا بعنوان "ايمانويل ماكرون يواجه أكبر تحد خلال رئاسته". 

وتقول الصحيفة إنه منذ انتخاب ماكرون توقع الكثيرون أن تنهار طموحاته لإصلاح فرنسا كما حدث مع سابقيه على مدى 30 عاما.

وبحسب الصحيفة، فإنه على الرغم من أن الاحتجاجات العنيفة ليست غريبة على السياسة الفرنسية منذ أكثر من 200 عام، إلا أن سياسات ماكرون لإصلاح قانون العمل أو السكك الحديدية أو نظام الضرائب على مدى 18 شهرا الماضيين، لم تواجه سوى بمقاومة لا تذكر لكنها انتهت باحتجاجات أصحاب السترات الصفراء التي حولت أجزاء من فرنسا إلى ساحة حرب حقيقية.

وأضافت أن الاحتجاجات التي بدأت ضد ارتفاع أسعار الوقود تحولت إلى خيبة أمل أوسع من رئاسته إذ هبطت شعبية ماكرون إلى أقل من 30 في المئة وهو ما يشير جزئيا إلى ارتكابه لأخطاء سياسية.

وضربت الصحيفة مثالا بقرار خفض الضرائب على أرباح الأسهم والمدفوعات الاجتماعية للشركات والتي نظر له من الناحية الاقتصادية كخطوة لتحفيز الاستثمار وتشجيع التوظيف ولكن عدم مصاحبة ذلك لتخفيضات مماثلة على الضرائب المفروضة على العمال والفقراء روج لفكرة كونه "رئيسا للأغنياء".  وساهم في ذلك أيضا، وفقا للصحيفة، لهجته التي تبدو متعالية وبعيدة عن عامة الشعب ومشكلاتهم.

وتطرقت الصحيفة إلى خطاب ماكرون الأسبوع الماضي الذي  كان من المفترض أن يناقش فيه أسباب الاحتجاجات وسبل التهدئة حيث قال إنه في الوقت الذي ينشغل البعض بما في حسابهم البنكي "انشغل أنا بنهاية العالم"، في إشارة إلى استثمارات جديدة في مجال الطاقة المتجددة، وهو ما ألمحت الصحيفة إلى أن ذلك يعكس انفصالا عن واقع الشارع الفرنسي.

وحذرت الصحيفة في نهاية مقال الرأي من أن تعامل ماكرون مع الاحتجاجات سينعكس بشكل كبير على فرنسا بشكل خاص وأوروبا بشكل عام، مشيرة إلى أن المستفيد الأكبر من فشل ماكرون في تلك المهمة سيكون اليمين المتطرف أو أقصى اليسار.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أخر الإضافات
المهندس: لن نسمح بتكرار المأساة وسيبقى الحشد الشعبي صمام أمان العراق
المهندس: نأمل من الحكومة والبرلمان زيادة التخصيصات المالية والامكانيات المناسبة للحشد الشعبي
المهندس: نحرص على ان تكون هيئة الحشد تحت سقف القانون وبأمرة القائد العام للقوات المسلحة
المهندس: الشكر موصول لأبناء الحشد الشعبي وداعميه من فصائل المقاومة والعتبات المقدسة
المهندس: الشكر لإصحاب الفضل علينا جميعا الشهداء الاكرام والجرحى والمعاقين
المهندس: الشكر اولا لصاحب الفتوى المباركة السيد علي السيستاني والمراجع العظام والحوزة العلمية
المهندس مخاطبا القوات الامنية بمختلف صنوفها: انتم اصحاب النصر الحقيقيون بتضحياتكم ضد الارهاب
العمليات المشتركة تصدر بيانا بمناسبة يوم النصر على الارهاب
زعيم المعارضة الأسترالية يتعهد بالاستمرار في سياسة الهجرة الحالية المتشددة
بعد تحطم جسر في كركوك.. الكشف عن الطرق البديلة المؤدية للشمال
الأكثر شعبية