من يتكفل تسويق نجومنا؟

عدد القراءات : 215
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من يتكفل تسويق نجومنا؟

هشام كاطع الدلفي 


  يبدو ان صناعة النجوم في العراق اصبحت من الماضي بسبب المهاترات الاعلامية والمنافع الشخصية التي حطمت رياضتنا وجعلت النجوم في العراق هم من يبحثون عمّن يسوقهم ويظهرهم في الاعلام بعدما كانت الصحافة العراقية صانعة النجوم ، اليوم وسائل التواصل حلت بديلا عنها وبعض القنوات الانتهازية التي تساوم على تسويقهم في الداخل والخارج .

عندما نشاهد ما يحدث في رياضتنا من تناقضات وتسويقها عبر الاعلام نعلم اين وصل بنا الحال وخاصة في وسط الصحافة الرياضية ، فهناك صحفيون يميلون للوزارة وآخرون الى الاولمبية والباقين لاتحاداتهم  ناسين ان هناك مصلحة بلد. وفي مؤتمر صحفي في الاتحاد حدث قبل يومين زار المعلق المصري الكبير احمد الطيب العراق  وتحدث بكل جرأة عما يحدث للاعبين العراقيين وكيف تبخس اثمانهم وتعاقداتهم والسبب بالاعلام العراقي وعدم تسليط الضوء عليهم وتحدث عما جرى مع اللاعب حسين علي عندما طلب النادي الاهلي المصري منه ان يجلب لاعب وسط واول من جاء في ذهنه اللاعب العراقي حسين علي فاقترحه لنادي الاهلي والطامة الكبرى ان المسؤولين على النادي المصري لايعرفون نجم العراق الحالي فقال بصراحة : انتم السبب في بخس لاعبيكم وعدم تقديمهم الى الداخل والخارج ، ما حدث غيض من فيض مما يجري فالصحافة الرياضية في العراق تعمل بمنظومة (شيلني وشيلك) وخاصة في البرامج التلفازية وعبر الفضائيات وبعد الساعة الـ(10) ليلا تشاهد مايقارب (5) فضائيات وكل منها يدلو بدلوه وينشر غسيل الرياضة العراقية التي اصبحت حقل تجارب من الجميع ومن لديه تصفية حساب تنطبق عليه (تالي الليل تسمع حس العياط ) .

هل يعقل ان بلدا مثل العراق لا توجد في صحفه ومجلاته اي حوارات لشباب في جميع الرياضات فقط الموجود فيها انتخابات ومناصب يتقاتلون عليها والنجوم مركونون على الرفوف لان هؤلاء في مقتبل النجومية ولا يخدمون مآرب تلك الفضائيات من تسويق اشخاص همهم البقاء في مناصبهم اما نصيب النجوم عندما يحصدون الانجازات لا احد يستقبلهم في المطارات ولا يسلط الضوء عليهم ان ما يحدث في صحافتنا الرياضية انتكاسة  تجاه النجوم فعلى الصحفيين الحقيقيين ان يفتشوا في الاتحادات ويروا ما يقدم هؤلاء الابطال وترك الفضائيات التي باتت تصب الزيت على النار مسببة احتقان الجماهير عبر استضافتهم اشخاص واشعال المعارك في مواقع (السوشل ميديا ) وعزوف اغلب الجماهير الرياضية عن حضور الملاعب والسبب الاحتقان الذي تصدره بعض وسائل الاعلام وانعكاسه على ملح الرياضة الجمهور. ارحموا رياضتنا وكفاكم (طشة) على حساب نجومنا المغمورين بسبب تلك الوسائل التي لا يحلو لها الا اللعب على نشر غسيل البيت الرياضي العراقي.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية