القبر الذي أنت فيه والذي ستذهب إليه

عدد القراءات : 346
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
القبر الذي أنت فيه والذي ستذهب إليه

هادي جلو مرعي

  يتحول الوطن الى قبر. كل وطن ممكن أن يكون قبرا حتى الأوطان التي نظنها جنانا وارفة هي مجرد قبور لأن الناس الذين يعيشون فيها هم كغيرهم يعيشون لفترة، وينتظرون لحظة الرحيل، وإذا كانوا يعيشون بهناء وسعادة فسينسون كل شيء حين تذوب أعضاؤهم وتجف، وحين تنهك عظامهم فلاتقوى على حملهم، ويكون الخلاص من هذه الحياة سبيلهم الى الراحة، وحينها يكون السعيد والشقي في ذات المكان، والى ذات المصير.

 الوطن سيء الحظ يكون شعبه أسوأ حظا منه لأنه يعيش عليه، وعلى الأقل يمكن للآخرين محاججتي: أن الذين يعيشون في البلدان الهانئة أكثر سعادة لأنها قبور باردة لاحشرات فيها، ولارائحة كريهة، وهناك أشجار وارفة وغيوم وطيور تحلق في المكان، والورود ترمى على الأضرحة المنشأة حديثا، وهذا صحيح بالطبع، لكن النهاية الواحدة أمر يثير الحزن والإشفاق.

 في البلدان سيئة الحظ يكون الوطن قبرا كبيرا يضم الملايين على طريقة حفر القبور الكبيرة، ورمي جثث فيها لاتعد ولاتحصى هلكت في وباء ضرب منطقة ما، أو في تسونامي، أو زلزال، أو إعصار، أو في حريق، أو في مصيبة تبيد الناس كما تباد الحشرات بمواد قاتلة، وحين تسحقها عجلات سيارة، أو تدوسها الأقدام الثقيلة، وهي تقطع الطريق.

 مايهمني هو النهاية. فالسعادة التي أتخيلها لايمكن أن تكون واقعا لأن كل واحد منا ينتظر حلما ما لايتحقق بالضرورة، ويبقى في تشوق إليه، وفي شوق الى الكمال الذي لانظير له لكن من الصعب الوصول اليه بعجالة، وقد ينتهي العمر دون الوصول الى الغاية، وتنتهي الحياة بلا نصر.

 يخادع الإنسان نفسه، ويبني مصانع للسعادة في داخله المكبوت، ويعيش قدرا من اللذة لكي ينسى لحظة الحقيقة. لكن تلك اللذة حين تنتهي لاتذهب إلا وقد تركت أثرا وحزنا، فهي تعيد الإنسان الى حقيقته وواقعه المر، فيتذكر أن عليه أن يستمر في الحياة، ويكابد الحزن فيها، ويتوهم الفرح، وربما يسرق مالا، أو يقتل ضعيفا، أو يظلم دون تردد، ويكتشف أن قوته الظاهرة هي غطاء لضعف سيظهر في وقت قريب، وماعليه إلا أن ينتظر، أو يتراجع إذا كان مدركا وعاقلا، وقد توضحت لديه الحقائق، وبانت شمسها.

الحياة خديعة. المهم أن تموت ولست مثقلا بالخطايا.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha