ليس بعد

عدد القراءات : 466
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ليس بعد

واثق الجلبي

كلمات تنثر سيوف هجومها على كل مواطن يريد متكأ بعد سفره الطويل في العراق الذي اصبح أكبر سجن في تاريخ البشرية خطا الناس التائهة لا تلم شعثها إلا عند جبانة وادي السلام كل شيء لم يتحقق ينتظر صاحبه هناك عملية سياسية أم عملة سياسية؟

هذا ما يطرحه البعض على نفسه لأنه يخشى قيامة احدهم على رأسه فلا يبقى من ذكره سوى كلمة (رحمه الله) . لا اعرف فليس من شيء يقال والحر يشاهد مآس كثيرة تجترها هذه الارض التي باتت بقعة نفط في عيون ترامب. نفس الوجوه البالية كقطع القمش من طيلسان ممزق او جبة خز تخفي وراءها ذئبا يفتك بالفرائس.. نساء يغتصبن وشباب يقتلون وارض تباع ووجوه كظمى وقلوب دامية فشهر محرم في العراق سنة كاملة. اوجاع تحد سكاكينها على صدورنا العارية وافكارنا تفسح للرؤية ان تتقدم وعلى قدم واحدة . ليس بعد طرقت باب الخيبة العراقية بواقع التعليم والصحة والخدمات والماء والكهرباء والطرق والجسور وما شئت فقل ولكن هل شبع فلان من أكل حصته من الكعكة؟

يحكى ان صاحب القرنين وجد في اقصى الارض ميزانا في احدى كفتيه قطعة زمرد كبيرة فاراد ان يعتدل الميزان فامر جنده باحضار الاحجار الكريمة ووضعها في الكفة الثانية ولكن الزمرد فاجأ صاحب القرنين وجنده وبقيت الكفة على حالها فجاءه الخضر وقال له اسمح لي فانا اعادلها ، قبض الخضر الحكيم قبضة من تراب الارض ووضعها في الكفة الثانية بعد إزالة الجواهر واليواقيت فتعادلت الكفتين وقال قولته الأثيرة : ما يملأ عين الانسان إلا التراب . فهم صاحب القرنين الرسالة وعاد أدراجه فهل من يعي ان عاقبة الجميع الى التراب.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية