المفوضية العليا لحقوق الأنسان في العراق تعرب عن قلقها لتصاعد العنف التربوي مع بداية العام الدراسي

عدد القراءات : 4964
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المفوضية العليا لحقوق الأنسان في العراق تعرب عن قلقها لتصاعد العنف التربوي مع بداية العام الدراسي

 

أعربت المفوضية العليا لحقوق الأنسان في العراق عن قلقها من تصاعد العنف التربوي في المدارس مع بداية العام الدراسي الجديد.

وأكد مسؤول ملف التربية والتعليم في المفوضية العليا لحقوق الانسان (أ.م.د أنس اكرم محمد )، أن تصاعد ظاهرة السلوك العدواني العنيف للمعلمين والمدرسين في المدارس العراقية مؤشر خطير يزيد من نسبة العزوف والتهرب المدرسي ، ويضاعف نسب الأمية التعليمية في العراق ، ويهدد تماسك المجتمع العراقي.

وشدد عضو مجلس المفوضية العليا؛ أن حادثة مدرسة الحكمة الابتدائية في بغداد التي كانت ضحيتها (التلميذة ريماس الجنابي) وحادثة اخرى في ذي قار ، يعزز مخاوفنا في أستفحال هذة الظاهرة في باقي مدارس المحافظات العراقية وتحوله الى سلوك ملاصق للكوادر التدريسية والتعليمية وأنتهاك صريح مع سبق الأصرار لحق التعليم ، وهو ما يتوجب على وزارة التربية ومديريات التربية في المحافظات بمعالجة هذة الظاهرة وأتخاذ العقوبات الأنضباطية للحد منها أن تطلب الأمر.

  وطالب مسؤول ملف التربية والتعليم في المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق ذوي الطلبة المعنفين الى مراجعة مكاتب المفوضية في المحافظات لضمان حقهم في الشكوى والتقاضي والتعاون لمكافحة هذة الظاهرة قبل أستفحالها ، وبنفس الوقت تهيب المفوضية العليا لحقوق الأنسان بالكوادر التربوية والتعليمية الى أعتماد النظم والمعايير الدولية في التربية والتعليم التي أقرتها منظمة التربية والعلوم ( اليونسكو) وبما يضمن أعداد جيل متعلم ومحصن ضد الآفات المجتمعية التي تسعى الى نخر جسد المجتمع العراقي .

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
الأكثر شعبية