عشائر البصرة عبر" العهد نيوز": نراقب بحرص التفاهمات والحوارات السياسية وما آلت اليه من اتفاقات

عدد القراءات : 6983
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عشائر البصرة عبر" العهد نيوز": نراقب بحرص التفاهمات والحوارات السياسية وما آلت اليه من اتفاقات

 دعا المجلس العشائري في محافظة البصرة الكتل السياسية والأحزاب والشخصيات والرئاسات الثلاث بالأبتعاد عن فرض حلول التسوية السياسية المريضة وبناء حكومة تحاصصية فاشلة أخرى كسابقاتها. وقال رئيس المجلس الشيخ رائد الفريجي لـ"ألعهد نيوز"، اننا نراقب بحرص التفاهمات والحوارات السياسية بكل تفاصيلها وما ألت اليه من اتفاقات سياسية نتج عنها تسمية رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ورئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح وكذلك تكليف شخص الأستاذ عادل عبدالمهدي رئيساً للوزراء الذي ستكون أمامه مهلة ثلاثون يوماً لتشكيل الكابينة الوزارية. واضاف انه في مرحلة خطرة جداً تمر بها الساحة السياسية وكذلك الشعبية متمثلة بغليان وغضب كبير لنتاجات هزيلة لأداء الحكومات المتعاقبة منذ عام 2005 وكذلك المنظومة التشريعية المصاحبة لعمل هذه الحكومات التي تسببت بسوء أدارتها وتفشي الفساد دون محاربته وتسييس المناصب الحكومية وتوزيعها كهبات بين الأحزاب والكتل التي تسابقت لأيصال واقع البلد لهذا الوضع المتأزم, ومانراه من تظاهرات في معظم محافظات العراق والبصرة تحديداً هو صورة من صور الرفض الشعبي الذي يقوم به الشعب. وبين انه يجب أن لا تنسى الأحزاب والقيادات السياسية التي تسارع لأخذ مغانمها من مناصب الحكومة المرتقبة بأن هذا الزمن هو زمن الشعب العراقي وما شهدته مرحلة الانتخابات بالعزوف عن المشاركة في الانتخابات بأكثر من 70 بالمئة تمثل قوة عظيمة لايعرف السياسيون برلمانا وحكومة متى وكيف وأين ستنفجر ضدهم وضد وجودهم تماما. ودعا الفريجي كل الكتل السياسية والأحزاب والشخصيات وكذلك الرئاسات الثلاثة (البرلمان, والجمهورية, والتنفيذية)، بالأبتعاد عن فرض حلول التسوية السياسية المريضة وبناء حكومة تحاصصية فاشلة أخرى كسابقاتها, وأعتماد نهج جديد في تسمية الوزراء والمناصب المهمة والوضح في برنامج رئيس الوزراء وكابينته الوزارية كافة ضمن جدول زمني مشروط ببقائهم وأستمرارهم وكذلك معالجة ملفات الفساد وبحزم وضمن فترة قصيرة دون المماطلة, والبدء فوراً ببرنامج أقتصادي خدمي كفوء بخطوات ثابتة متسارعة تقوده شخصيات غير مسيسة تمتلك الخبرة والمهنية الحقيقية في قيادة مؤسسات الدولة ووزارته لا إن تكون شخصيات سياسية هزيلة تستحوذ على المناصب في ساحات بيع وشراء المناصب. ونبه بان الشعب العراقي بكل طوائفه وقومياته وشرائحه لن ينتظر اربع سنوات أخرى من الفشل والفساد والهدر وسوف لن يرتضي بالوعود الهشة الفارغة وذر الرماد في العيون ويقول كلمته وبقوة وسيفرض أرادته الواعية المدركة وسيراقب أداء المؤسسات الحكومية والشخصيات بشكل كبير وستكون له الكلمة الفصل وسيتعامل ويطبق بأصرار وبكل ما تحمل الكلمة من معنى بأن الشعب هو مصدر السلطات.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 تعليق)

الشيخ ابو غزوان المالكي
06/10/2018 18:10:38
نحن نشد على يد الشيخ رائد الفريجي على موقفه المشرف تجاه هذه السياسات الرعناء، من قبل ساسة البصره الذين لم يعطوا البصره حقها منذ عشرات السنين من توليهم الحكم، سواء كانوا من ذلك الحكم البائد أم هؤلاء السراق الذين نهبوا ثروة البصره وضيعوا حقوقها!.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha