القادم صادم

عدد القراءات : 57
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
القادم صادم

د. خالد القره غولي

عند الحديث والكلام عن (الانتخابات العراقية البرلمانية المقبلة) أرى لزاماً علينا الاهتمام الكبير للموضوع وضرورة معالجة ما ينجم عن المذهبية الدينية الطائفية والعشائرية الاقطاعية السياسية والقومية .. من تشنجات في العلاقة مع الآخر، هذه التشنجات يرون أنها نتاج العصبية والكراهية والإقصاء ، واشدد على أهمية اتخاذ تدابير عاجلة لتلافي مثل هذه الأمراض المجتمعية التي تسكن نفوس كثيرين. وأطالب (اليوم) بصفتي مواطناً وصحافياً وأكاديمياً عراقياً بتعرية الأفكار الطائفية لإنقاذ المجتمعات من التفكك داخلياً ، وانتقد مشعلي الفتنة الطائفية في الوقت الراهن في العراق ، في الوقت نفسه أشير إلى أن أصحاب النفس الطائفي يفكرون خارج الواقع ، وينقلون خلافات تاريخية منقرضة وضارة إلى أرض الواقع ، وهم بذلك يشوهون التاريخ ، ويفسدون الحاضر، ويقتلون المستقبل و إن وقودها الحقد والكبر والإقصاء وغيرها من القبائح ، ويجعل النفوس مشتعلة قابلة للانفجار في أية لحظة وتجاهل المرض الذي يسري في النفوس وعدم الاعتراف به يعمق المشكلة ، والتأخر بالشروع في معالجته بطريقة شرعية واعية تصرّف غير حكيم أن الطائفية لا يستخدمها إلا (الانتهازيون) من الساسة الفاشلين الذين يريدون تحقيق أهدافهم ومصالحهم ، التي سرعان ما تنعكس آثارها على من يوظفها ، بشكل بشع لو نظرنا إلى المجتمعات الغربية، وعلى وجه الخصوص المجتمع الأوربي الكبير، لوجدنا أنه على رغم قلة نقاط الاتفاق التي يلتقون فيها، وعمق الاختلافات ، سواء اللغوية أم الدينية والتاريخية وغيرها ، فإننا نجد عمق التمازج والتماسك الاجتماعي بينهم في مصالحهم ، والتلاحم العميق والاحترام الكبير والثقة الكبيرة بينهم ، وهذا يعبر عن قوة حضور القانون) الذي قلبه العدل (في نفوسهم وعلى أرض الواقع ، وكذلك طريقة التربية التي يكتسبها أفراد المجتمع ، ما يلمح به البعض ممن يحسب نفسه على نطاق العمل السياسي وفي الساحة العراقية المكتظة بالفوضى وتشابك الآراء وغموض النتائج وتعقيد المحصلات لا يرقى إلى أحاديث أطفال يجلسون في إستراحة بين درسين!

ولم يتجرأ أحد من السنة أو من الشيعة أن يبادر ويتخلى عن أقنعة المجاملات ويذكر لنا أسباب وجود خلافات تبدو للبعض عميقة لا يمكن حتى التقرب منها بين المذهبين.. نحن الفقراء من المسلمين لا نرى أن هناك أي خلاف بل العكس تماما .. كلانا نوحد الله وكلانا نؤمن بمحمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم رسولا ونبيا والقرآن الكريم كتابا وقبلتنا واحدة.. أيوجد ما يلمح أو يشير على وجود خلاف بين الطرفين، غير متناسين بطبيعة الحال أننا نعيش في وطن واحد وأصولنا واحدة ومصيرنا واحد .. الذين أوجدوا هذا الخلاف هم المتحدثون من الجانبين ممن يظهر منهم على شاشات القنوات الفضائية أو ممن يتكلمون في مجالسهم الخاصة، هم سبب البلاء الذي حل في العراق وجعل البعض يظنون أن ما بيننا خلاف عقائدي!.. الشيعة والسنة شريان العراق الدائم ونبضه فكيف يمكن لعاقل أن يعيد خلافات حدثت قبل أكثر من 1400 عام بين المسلمين تمكنوا بعدها من طمرها وإسدال الستار عليها رغم ما تحملته الأمة من نزف كاد يجهض أعظم عملية إنتقال للبشرية من الجهل والشرك والعبودية إلى التحضر والتحرر والتوحد .. ثم يظهر لك بعد كل هذا القاموس المعطر بالتضحيات من يثير الفتنة والعداوة، بينما المسلمون أمة واحدة.. المثقفون عليهم واجب كبير أنيط بهم وهو التقريب بين الطرفين فهناك الكثير من المندسين والمكلفين بإثارة الفتنة وشق الصفوف من كلا الجانبين لم يتصد أحد لهم حتى أيامنا هذه فإستغلوا فرصة كبيرة وبإسناد دول معادية لديمومة هذا الخلاف المصطنع ما دفع الكثيرين إلى إستثمار هذا التغافل وعدم توضيح الأمور على حقيقتها كما نصت عليها الفروض والسنن والإجتهادات ،فمن الأمور التي لابد لي من ذكرها أن في صلاة أهل السنة ما يوجب على المصلي أن يقرأ التحيات بعد كل ركعتين قبل التسليم.. ما هي التحيات؟

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha